رياضة وطنية

وضعية الشباب تزداد صعوبة بعد خسارة خنشلة

شباب عين فكرون

أجمعت أسرة شباب عين فكرون أن الخسارة التي تلقتها التشكيلة بخنشلة على يد الإتحاد المحلي، أعادت الحسابات إلى نقطة الصفر بما أنها أبقت السلاحف ضمن الفرق المهددة بالسقوط حيث أضحى الفارق بين الشباب وصاحب المؤخرة وفاق القل هو ستة نقاط، وكان الأنصار يتمنون العودة على الأقل بنقطة التعادل لكن الفريق المحلي كان أكثر رغبة في الفوز وهو ما حققه في نهاية المطاف بالأداء والنتيجة يأتي هذا في وقت قلل المدرب محمد بلشطر من شأن الخسارة التي طالب بوضعها في طي النسيان، بما أن المشوار لا يزال مستمرا ويتبقى منه خمسة جولات والفريق مطالب على الأقل بالفوز بجميع المباريات التي تجرى بملعبه لكي يضمن بقاءه مع ضرورة جلب نقاط عديدة من خارج الديار ليتفادى حسابات السقوط في النهاية كما أن الشيء الذي حطم معنويات أنصار شباب عين فكرون بعد خسارة خنشلة الأخيرة، هو أن نتائج الجولة لم تخدم الشباب كثيرا سيما بعد الانتصار الذي حققته الفرق المنافسة مثل أمل مروانة ووفاق القل وكذا عودة إتحاد عين البيضاء بالتعادل فكل هذه النتائج لم تصب في صالح الكتيبة البيضاء.

 

اللاعبون يتأسفون لأنصارهم ويعدون بالأفضل

تأسف لاعبو الشباب لأنصارهم مؤكدين أن الفريق يمر بمرحلة فراغ ليس إلا، حيث وعدوا بوجه أفضل في المواجهات المتبقية باعتبار أن الفريق لم يسقط بعد وعليه أن يلعب اللقاءات الخمسة القادمة بعقلية كأس الجمهورية، وأضاف اللاعبون أنه على الأنصار وضع الثقة في تشكيلة هذا الموسم ومواصلة مساندتها إلى الدقيقة الأخيرة لأجل ضمان البقاء في موسم للنسيان.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق