محليات

وضعية متوسطة “عزيل عبد الرحمن” ببريكة تثير استياء الأولياء

أثارت الوضعية الكارثية التي تتواجد عليها متوسطة عزيل عبد الرحمن ببلدية بريكة، الكثير من الاستياء والسخط وسط الأولياء، مستنكرين ما آلت إليه هذه المؤسسة التربوية التي صارت عرضة للانهيارات التي باتت تشكل خطرا حقيقيا يتربص في كل مرة بسلامة التلاميذ على غرار التشققات الكبيرة بالأقسام خاصة وإن تزامن الأمر مع سقوط الأمطار أين تمتلئ الأقسام بكاملها بالمياه ما تحرم بالتالي تمدرس التلاميذ في ظروف حسنة، على غرار غياب المرافق الضرورية كانعدام المياه الصالحة للشرب وغياب الوسائل البيداغوجية من الكراسي والطاولات، وبالمقابل تقديم وجبات باردة لا تتماشي والظروف الملائمة للتمدرس.

وعلى وقع هذه النقائص التي تتخبط فيها هذه المؤسسة التربوية أثار أيضا غياب طاقم تربوي ذا كفاءة تسيير المؤسسة والعمل من أجل حل لمشاكلها خاصة المدير لكونه المسؤول الأول عن تردي الأوضاع، وهو الوضع الذي دفع بجمعية أولياء  التلاميذ بتموسطة عزيل عبد الرحمان رفع هذه الشكوى إلى السلطات المعنية والجهات المختصة لأجل التدخل العاجل وضمان ظروف لائقة للمتمدرسين بإيجاد حلول تمكن التلاميذ من التمدرس تزامنا وانطلاق الموسم الدراسي الحالي.

حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق