وطني

وضع الكمامة إلزامي اعتبارا من أول أيام عيد الفطر

وزير الصحة يشدد على ضرورة ارتداءها

قررت الحكومة في اجتماعها أمس الأربعاء، إجبار المواطنين على وضع الكمامات اعتبارا من أول أيام عيد الفطر المبارك، وهذا للحد من انتشار وباء كورونا وانتقال العدوى بين الأفراد، حيث سيتعرض المخالفون لهذا الإجراء الصارم إلى عقوبات قانونية.

ويأتي هذا الإجراء الذي يدخل في إطار مكافحة فيروس كورونا، نظرا لما تعرفه مناسبة العيد من تجمع وزيارات عائلية وتلاقي.

وستوضع في متناول المواطنين إمكانيات الحصول على الكمامات على نطاق واسع، حيث تتكفل بعملية التوزيع على المواطنين لجان المجتمع المدني ومختلف جمعياته.

وقد عبرت الحكومة عن ثقتها في استجابة المواطنين ووعيهم وتضامنهم في هذه المرحلة من التعبئة الشعبية للتصدي لوباء كورونا.

وفي قراءته للحالة الوبائية لفيروس كورونا في الجزائر، أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، على أن ما يجب الانتباه إليه أكثر هو انخفاض عدد الوفيات بسبب الفيروس خصوصا بعد بداية المعالجة بالكلوروكين.

وشدد وزير الصحة على ضرورة ارتداء الكمامات لجميع الأشخاص،”لقد أصبحت علميا ضرورية وتعد أحد الإجراءات الوقائية الحاسمة”، مشيرا إلى أنّ حتى الكمامة المصنوعة من النسيج تكون صالحة للوقاية من الفيروس لأنها تمنع قذف الجزيئات السائلة من الفم عند التكلم أو عند العطس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق