محليات

وضع بيئي متعفن بالعلمة

السكان يحذرون من كارثة صحية بسبب انتشار الجرذان

أعرب سكان عدد من الأحياء الواقعة ببلدية العلمة شرق ولاية سطيف، عن تخوفهم من حصول كارثة صحية في الوقت الراهن وهذا بسبب الانتشار الرهيب للجرذان في مختلف الأحياء بشكل قياسي حيث استغرب السكان انتشار هذه الجرذان الكبيرة الحجم والتي باتت تشكل مصدر رعب حقيقي للسكان خاصة على أبنائهم وهذا في غياب تام لمصالح الصحة والنظافة التابعة لبلدية العلمة.
وحسبما قاله عدد من سكان المدينة فإن الأحياء الأكثر تضررا من انتشار الجرذان هي حي صخري وكذا حي بورفرف المحاذيين للأراضي الفلاحية المجاورة، ويبقى التخوف من وجود هذه الجرذان في الآبار التي تزود السكان بالمياه وهذا بعد أن عثر بعض المواطنين على جرذان ميتة في أبارهم المنزلية خلال الأيام الفارطة.
وأمام عدم تحرك الجهات المعنية من أجل معالجة هذا الإشكال فإن بلدية العلمة مهددة بحدوث كارثة صحية على غرار تلك التي وقعت في السنوات الفارطة بسبب داء “الليبتوسبيروز” الذي انتشار بسبب تكاثر الجرذان وهي الكارثة التي أودت بحياة أفراد من عائلة واحدة وتسببت في تعرض العشرات من السكان لإصابات خطيرة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق