محليات

وضع تنموي بائس في حدود تبسة

قرى تفتقر لأدنى متطلبات الحياة

يشتكي العديد من سكان المناطق الحدودية بولاية تبسة، على غرار سكان منطقتي الفايجة ونفيض الحلوف من عدم استفادتهم من البناء الريفي وغياب فرص الاستثمار بهذه المنطقة الفلاحية.
وحسب بعض سكان المنطقة، أن هذه الأخيرة لم تسجل أي استفادة من البناء الريفي الذي سيساهم نوعا ما في تحسين ظروفهم وبقائهم في منطقتهم إذ أنهم يقيمون في أحياء قصديرية وأكواخ تنعدم فيها أدنى شروط الراحة لحد الآن كما أن غياب الفرص الاستثمارية في الجانب الفلاحي الذي يعتبر مصدر قوتهم الوحيد جعلهم لا يقوون على الاستمرار أكثر في هذه المنطقة الريفية، وإن استمر الوضع على ما هو عليه فإنهم سيضطرون لهجرة منطقتهم بحثا عن سبل لكسب رزقهم في ظل الظروف الاجتماعية الصعبة التي يعيشونها حاليا ومنها عدم صلاحية الطرقات، انعدام الكهرباء الريفية إلى جانب أن جل السكنات هي عبارة عن أكواخ مغطاة بصفائح الزنك والترنيت وكلما تساقطت الأمطار تتحول الغرف إلى بحيرات حيث يقضون ساعات طويلة في وضع كارثي وتحت رحمة الشموع وسيلان المياه من سقف البيوت وقد طالب سكان المنطقة بتدخل المسؤول التنفيذي الأول في الولاية لرفع الغبن عنهم.

هواري. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.