محليات

وضع كارثي لطرقات حي علي النمر

بلديـة مروانة

أعرب سكان من حي علي النمر ببلدية مروانة في باتنـة، عن تذمرهم الشديد من إقصاء المسؤولين المحليين لتجمعهم السكني من مشاريع لتهيئة الطرقات، بعد أن مست أخرى واستثنتهم من ذلك.

وأكدوا في اتصالهم بـ”الأوراس نيـوز”، أن إهتراء الطرقات عمق من معاناتهم، أمام حالة الإهمال والتسيب التي تشهدها جوانب من الحي، ما يوحي إلى عيشهم لحياة بدائية خارج منطقة حضرية، لغياب أدنى ضروريات العيش الكريم، حيث صعبت عليهم الحفر والمطبات التي تعرف انتشارا كبيرا من التنقل بسهولة، ومما يزيد من عمق معاناتهم عند سقوط الأمطار حيث تتحول إلى برك موحلة تشل حركة المرور، ناهيك عن الغبار المتناثر الذي أنهكهم هو الآخر.

وأضاف المشتكون بأنهم كانوا يأملون الاستفادة من تخصيص مشروع لتعبيد الطرقات يشمل كامل الحي، في حين اصطدموا بتهميشهم، رغم ما يعانونه سواء في فصل الشتاء أو الصيف، حيث شكلت هذه المعضلة منذ فترة طويلة محل شكواهم المتكررة دونما أن يحرك المسؤولون ساكنا، أو حتى تشفع لهم الصور المأسوية للشوارع التي باتت هي الأخرى تزيد من تشويه المحيط العمراني، بدل المساهمة في تحسينه والاهتمام به، ببعث مشاريع تنموية من شأنها إخراجهم من هذه الوضعية المتدهور التي تزداد تأزما مع الوقت، لاسيما وأنها  تهدد سلامة الصغار وكبار السن على حد سواء، جراء تعرضهم الدائم للسقوط ومخاوف ساكنة الحي من الوقوع عرضة لحوادث الكسر وغير ذلك، ضف إلى ذلك الأعطـاب المتكررة لأصحاب المركبات، لما تشهده الطرقات من تدهور كبير، ما يستدعي الوضع التحرك العاجل للسلطات المحلية والجهات المعنية لانتشالهـم من جحيم هذه المعاناة التي يلاقونها في حياتهم اليومية حسبما أشاروا إليه.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.