العمود

وطني… بكل ما أوتيت من حزن… أريدك

Sms لكل الناس

لم يكن أكبر المتشائمين يتوقعون أن يفعل بعض المسؤولين ما فعلوه باقتصاد البلد، لا أحد كان يفكر أو حتى يتكهن بان يحصل كل هذا الفساد بهذا الحجم الصادم، كنا نظن أن مسؤولينا حتى وإن كانت سمعتهم سيئة سيكتفون بالقليل على شاكلة ” لي يخدم في العسل لا زم يلحس اصباعو” و ” يسرقوا بالقانون” لكن ما تم تسريبه لحد الساعة يؤكد أن العصابة أتت على الأخضر واليابس، كانت تنهب الشعب على مدار عشرين سنة كاملة دون أن يتفطن لها أحد، و ارتفع منسوب النهب أكثر في العهدة الرابعة لما مرض الرئيس السابق، لم نكن ندري يوما أن هؤلاء المسؤولين وهم يتشرفون بقيادة الشعب الجزائري العظيم أن يخادعوه ويخونوه وهم الذين يتظاهرون أمام الكاميرات بالصرامة والنزاهة والنظافة والإخلاص للوطن، ولولا رحمة الله بهذه الأمة الذي هيأ لها الأسباب لينتفض الشعب يوم 22 فبراير الماضي ضد العهدة الخامسة والتي بسببها أسقطت بعدها كل شيئ لابتلعوا البلد بأكمله، هؤلاء شرار القوم والخونة الذين نهبوا المال والعقار وبعضهم ابتلع الملايير والبعض الآخر أخذ آلأف الهكتارات من العقار وآخرون يريدون امتلاك التلال والجبال، أهؤلا بشر، لا يمكن أن يكونوا جزائريين، وأشك حتى في أصولهم، لم يكن لديهم أدنى استعداد للكف عن النهب والإختلاس، لولا أن الحراك فاجأهم على حين غفلة فكشف عوراتهم وفضحهم أمام العالم، وأزاح الأقنعة عن وجوههم، من كانوا يعطوننا بالأمس دروسا في الوطنية والتاريخ تبين أنهم من كبار محترفي اختلاس المال العام، ظهر أنهم لصوص كبار ولهذه الأسباب كانو يصرون على عهدة خامسة أو مدى الحياة لا فرق مهما كان الثمن من أجل البقاء غير مستعدين للتنازل ولو حتى أحرقوا البلد، إنها الخيانة العظمى، حتى أموال التضامن واليتامى نهبوها.

العصابة فعلت فعلتها في البلد وشبكة إجرامية بامتياز.

آخر الكلام

يا قاضي والينا… أفتينا…ما زكاة الظلم إذا تجاوز حد النصاب ….؟؟؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق