محليات

وفاة الضحية الثانية في حادثة الدهس العمدية بباتنة

في جريمة بشعة اهتز لها حي بوعقال

لفظ أمس، الضحية الثانية لحادثة الدهس العمدية التي شهدها حي بوعقال الأسبوع الماضي، أنفاسه الأخيرة بمستشفى باتنة الجامعي متأثرا بالإصابات البليغة التي لحقت به، جراء هذه الجريمة البشعة التي كان بطلها “ميكانيكي”.
وكانت الحادثة قد شهدت في حينها مقتل الشاب سمير عيساوي البالغ من العمر 35 سنة، فيما أصيب والده بجروح بليغة، بعد أن أقدم الجاني على دهسهم متعمدا بسيارة كان على متنها 3 أشخاص، حيث توفي الأول وهو أب لطفلين في عين المكان فيما تم نقل الأب في حالة حرجة إلى المستشفى الجامعي بباتنة، فيما تم توقيف الجاني من قبل مصالح الأمن.
ن.م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق