محليات

وقفات احتجاجيـة لعمال عدة قطاعات

الحراك يتواصل

التحق أمس، عمال عدة قطاعات عمومية وخاصة بولاية باتنة على غرار سونلغاز ومحافظة الغابات ومديرية التجهيزات العمومية، بركب الحراك الشعبي من خلال تنظيم وقفات احتجاجية للتعبير عن وقوفهم إلى جانب الشعب الجزائري في مسعاه ضد التمديد وتغيير النظام وتعويضه بممثلين حقيقيين للشعب، فيما قاطع مواطنون بولاية خنشلـة تسديد فواتير الغاز والكهرباء.

كما انظم عمـال عدة بلديات على غرار إشمول ووادي الماء إلى الحراك وأعلنوا مساندتهم المطلقة لمطالب الشعب، من جهته عمال مصنع نقاوس للمصبرات دخلوا في إضراب عن العمل قبل أن يخرجوا في مسيرة انظم إليها سكان البلدية وجابت الطرقات الرئيسية للمدينة.

وكان أمس الأول موظفو وعمال عدة بلديات بولاية باتنة قد نظموا وقفات احتجاجية أمام مقرات بلدياتهم رفعوا فيها شعارات منددة بتمديد العهدة الرابعة للرئيس بوتفليقة وغيرها من المقترحات التي قدمها ومن بين الشعارات المرفوعة،”نعم للتغيير لا للتمديد، عمال البلدية الطبقة الكادحة، لا لتهميش موظفي البلدية”.

أما بولاية خنشلة، قام مواطنون بجمع كل فواتير الغاز والكهرباء م وهذا من أجل إعادتها لوكالة سونلغاز للتأكيد على أنهم لن يسددوا فواتير هذا الثلاثي، في ظل الحراك الشعبي الذي تعرفه الجزائر، حيث شهدت العملية تجاوبا كبيرا من طرف المواطنين على غرار بلديات شليا، لمصارة وبوحمامة، وأكد المحتجون أن الخطوة مشروعة خاصة وأن العديد من الفواتير التي وصلت المواطنين هي جزافية ولا تعكس القيمة الحقيقية للاستهلاك الفعلي.

ناصر. م / رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق