دولي

وقف إطلاق النار شرطنا لاستئناف مباحثات السلام مع طالبان

الرئاسة الأفغانية:

طالب المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية صديق صديقي، حركة طالبان بوقف إطلاق النار، لاستئناف مباحثات السلام المتعثرة.

وكشف صديقي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أمس، أن الحكومة الأفغانية، لم تطالب طالبان بحد مستوى العنف فحسب؛ بل وقف إطلاق النار بالمعنى الكامل، مؤكدا المتحدث أن وقف إطلاق النار شرط الحكومة الأفغانية لاستئناف مباحثات السلام مع طالبان، مضيفا أن الحد من مستوى العنف لا معنى له من الناحية السياسية والقانونية، موضحا أن الحكومة الأفغانية ترى أن السلام يعني إنهاء الحرب، وأن كل حادثة عنف تعتبر حربا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أوقف مفاوضات السلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان التي استمرت من ديسمبر 2018، بعد هجوم تفجيري شنته طالبان على جنود أمريكيين في أفغانستان في 5 سبتمبر، وبعد تعليق المباحثات، سعت طالبان لإيجاد حل من أجل مواصلة مباحثات السلام؛ فأرسلت وفدا إلى العاصمة الروسية موسكو.

وتشكل حركة طالبان تهديدًا كبيرًا للحكومة الأفغانية بقيادة الرئيس الأفغاني أشرف غاني، وتفرض سيطرتها على أجزاء كبيرة من البلاد، ورغم أن الحكومة، حاولت مرارًا بدء محادثات سلام مع طالبان في السنوات الأخيرة وأنشأت مجلس سلام في هذا السياق، إلا أنه لم يتم تحقيق أي نتائج بعد.

وخلال عهد الرئيس السابق حامد كرزائي، كان من المقرر إجراء مباحثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة في جوان 2013، لكنها تراجعت عن المفاوضات، بعد أن وضعت طالبان علمها الخاص ولافتة “إمارة أفغانستان الإسلامية” بمكتبها بقطر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق