دولي

وقف الاحتجاجات بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة بباكستان

توصلت الحكومة الباكستانية، أمس، إلى اتفاق مع الجماعات الدينية التي شلت الحركة اليومية في عموم البلاد لليوم الثالث على التوالي، على خلفية تبرئة المحكمة العليا سيدة مسيحية تدعى “آسيا بيبي”، حُكم عليها بالإعدام شنقا بتهمة تطاولها على الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقبعت بيبي في السجن لمدة تسع سنوات، قبل أن يصدر حكم ببراءتها الأربعاء، من قبل المحكمة العليا في باكستان، حيث وافقت الجماعات الدينية على إلغاء الاحتجاج في أعقاب تأكيدات الحكومة بفرض حظر سفر على “بيبي”، وعدم الاعتراض على مراجعة التماس ضد الحكم في المحكمة العليا، واتفق ممثلون عن الحكومة الاتحادية، وحكومة إقليم البنجاب، مع قادة أبرز الجماعات المحتجة وتدعى تحريك لبيك باكستان (TLP) على عدة بنود، أبرزها حظر الحكومة سفر “بيبي”.
كما قدمت الحكومة تعهدا بعدم الاعتراض على أي التماس لإعادة النظر في الحكم الصادر عن الهيئة القضائية التابعة للمحكمة العليا، والإفراج عن جميع المعتقلين الذين ألقي القبض عليهم خلال الاحتجاجات.
في المقابل، أعلنت “تحريك لبيك باكستان” إنهاء الاحتجاجات، وقدمت اعتذارا رسميا إن كانت آذت المشاعر، أو تسبب بأي إزعاج ضد أي شخص من دون سبب، وفق ما جاء في نص الاتفاق.
هذا وأغلق المحتجون الشوارع الرئيسية في المدن الكبرى، وتجمعوا في محيط المباني والمؤسسات الحكومية، وطالبوا بإعدام بيبي، والقضاة الثلاثة الذين أصدروا قرار التبرئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق