محليات

وكالة سياحية تحتال على زبائنها بقالمـة

قرروا مقاضاتها بعد أن أوهمتهم بنقلهم لأداء العمرة رغم سحب الرخصة منها

أعرب العشرات من المواطنين بقالمة، عن رفضهم المطلق للتلاعبات التي حصلت لهم مع إحدى الوكالات السياحية، مقررين رفع دعوى قضائية ضدها، وهذا بعد تعرضهم إلى عملية نصب كبيرة حسبهم من طرف هذه الوكالة التابعة إلى مجموعة “ب. ر” للسياحة التي يوجد مقرها الرئيسي بولاية سطيف و لها عدة فروع من بينها ولاية قالمة.
وتم رفع الدعوة القضائية ضد صاحب الوكالة الذي قام بأخذ منهم مبالغ ضخمة قدرة بمئات الملايين بغرض نقلهم لأداء مناسك العمرة رغم درايته بأن وزارة السياحة قد سحبت منه الرخصة نهائية، حيث واصل صاحب الوكالة إشهار عرض العمرة واستقبال الزبائن وقبض مبالغ مالية وهو ما تؤكده وصولات الدفع التي جاءت كلها بعد تاريخ سحب الرخصة الذي كان بتاريخ 17 أكتوبر 2019.
وحمل الضحايا المسؤولية الكاملة لمديرية السياحة التي بقيت تلعب دور المتفرج رغم حيازتها على قرار سحب الرخصة وهو ما سهل من مهمة صاحب الوكالة بمواصلة نشاطه بطريقة عادية ونصبه عليهم، مضيفين، أنه لو أن مديرية السياحة قامت بتنفيذ القرار في وقته لما كانت لتكون هذه الكارثة التي ألمت بهم خاصة وأن اغلب الضحايا قاموا ببيع ما يملكون من أجل زيارة بيت الله، لكن أمام تجاهل مديرية السياحة لذلك القرار وتركها للوكالة تعمل في ظروف عادية، جعلهم يخسرون أموالهم.
للإشارة فإن وزارة السياحية والصناعة التقليدية، قد أصدرت بتاريخ 17 اكتوبر 2017 قرار يحمل رقم 582 يقضي بالسحب النهائي لرخصة استغلال الوكالة السياحية المعنية وذلك بداية من ذلك التاريخ وقد طالب الضحايا من وزير السياحة بضرورة التدخل وفتح تحقيق في القضية لاسترجاع أموالهم المسلوبة.
علاء. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق