وطني

ولد عباس يتوعد بوحجة وأنصاره في الحزب

الصراع ينتقل خارج البرلمان

وصف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، الأحداث التي شهدها المجلس الشعبي الوطني وانتهت بالإطاحة بالسعيد بوحجة من رئاسته بأنها “حادث مرور”. وقال ولد عباس خلال كلمة له بمناسبة إعلان تولي محمد بوعبد الله رئاسة الكتلة البرلمانية للحزب، إن تعيين معاذ بوشارب رئيسا للمجلس جاء تطبيقا لأوامر رئيس الجمهورية ورئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة، كاشفا أن هناك نوابا كانوا يطمحون للمنصب.
ورغم تأكيده بأن الأزمة صفحة تم طيها في المجلس، إلا أن الأمين العام للأفلان أشهر سيف التهديد بحق بوحجة ومن وقف إلى جانبه دون تسميتهم بقوله أن إجراءات ستتخذ على مستوى الحزب.
وفي سياق آخر، أكد ولد عباس أن الرئيس بوتفليقة هو مرشح الحزب في رئاسيات 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق