مواسم البوح

يا أهل (غزّة)

شعر

ضجّ الفضا وانصبّت الأهوال

نارًا يُشيع عُبابَها الأنــــــــذال

تهمي على ربوع غزّةَ غيلةً

فإذا الحياة لحقدها..أطلال

هذي مبانٍ قد هوَتْ وتهشّمتْ

لكأنّما أودى بها زِلـــــــزال

هيّوا انظروا الشّهداء وسْط دمائهم

وبعطرهم قد ضُمّخ التّرحال

وهُمو..رجال بالضّياء تشبّعوا

وحرائرٌ شتّى كذا أطفــــال

قد أكملوا للّه صدقَ وُعودهم

وبإذنه يعلوهمُ الإجـــــلال

وهناك جرحى هل أتاكَ أنينهم

متوسِّلا..يا أيّها ( التِّمثــــال ! (

يَسقون طوْعًا بانصباب دمائهم

حقًّا ومجدًا غمّه الإهمــــــال

ويُسطّرون بها ملاحمَ عِزّة

تغدو سنًى ترنو به الأجيـــال

يا أهل غزّةَ بالثّبات تمسَّكوا

وتوحَّدوا..يا أيّها الأبطـــــال

وتقدّموا صوْب الشّهادة بالتُّقى

فلمثلها..يُستعذَب الإقبــــال

محمّد برحايل/ الشّريْعة…تبسّة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق