الأورس بلوس

“يا فرحة ما تمت”

يتساءل المئات من المواطنين ببلدية الحاسي في ولاية باتنة، عن الأسباب التي دفعت بالسلطات الولائية إلى برمجة مشروع ربط 800 عائلة بالغاز في منطقة أم الطيور ضمن المشاريع التي دشنها وزير الداخلية نور الدين بدوي خلال زيارته للولاية شهر أفريل الماضي، رغم أن المشروع لم يكتمل بعد والأكثر من ذلك تخلي المقاول عنه حيث لم ينعم السكان بهذه الحيوية إلى يومنا هذا بعد أن اقتصرت الاستفادة على المنزل الذي اختير لإطلاق هذه الخدمة خلال زيارة الوزير، فيما بقيت العائلات الأخرى تنتظر ساعة الفرج بعد أن تحولت فرحتها بالربط بالغاز الطبيعي إلى حسرة ومعاناة متواصلة مع قارورات غاز البوتان في ظل تماطل الجهات الوصية التي تباهت بالمشروع أمام الوزير فقط وتركـــت الأشــــغال مفــتوحة فور مغادرته المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق