منوعات

يقتل زوجته وابنه رجما حتى الموت

"بعد خدعة شيطانية"..

لم يخطر على بال شيلفيا، وابنها البالغ من العمر 10 سنوات، أن رحلة قضاء عطلة عيد القيام مع زوجها في إسبانيا ستشهد نهايتهما بطريقة مأساوية.

فقد وجهت السلطات الإسبانية الاتهام لرجل ألماني بقتل عائلته، المكونة من الزوجة وولدين، بعد أن اصطحبها إلى كهف معزول في منطقة تنريفه في جزر كناري الإسبانية بحجة قضاء عطلة عيد القيامة، حيث ارتكب الجريمة البشعة، وفقا لصحيفة “ديلي ستار” البريطانية، وتتلخص الجريمة في أن الأب، الذي كشفت الصحف الإسبانية اسمه وهو توماس هايندريك البالغ من العمر 43 عاما، قاد أفراد الأسرة، الزوجة وابناه، إلى كهف في منطقة أديخي بالقرب من تنريفه، بزعم أن أحد الكهوف في المنطقة يحتوي على بيض عيد القيام “الإيستر”.

وعندما دخلت الزوجة والولدين إلى الكهف، انهال الزوج عليهم بالحجارة، فقتلت الزوجة والابن الأكبر، فيما تمكن الولد الثاني (الأصغر) من الهرب، وكان السكان المحليون عثروا على الابن الأصغر يوناس، البالغ من العمر 7 سنوات، الذي لم يكشف عن اسمه، في وضع مأساوي بالقرب من الشاطئ، حيث كان محبطا ومرتبكا ويبكي ولا يتحدث سوى اللغة الألمانية.

ويبدو أنه كان الشاهد الوحيد على الحادثة الرهيبة التي تعرضت لها والدته وشقيقه على يد والده، الذي سيقدم للمحاكمة في تنريفه اليوم السبت بتهمة قتل زوجته شيلفيا (39 عاما) وابنه البالغ من العمر 10 سنوات.

وكانت السلطات الإسبانية، التي نظمت عملية بحث بمشاركة 100 شخص وطائرات مروحية، عثرت على جثة الزوجة والابن في كهف معزول جنوبي مدينة تنريفه الأربعاء الماضي، بعد أن فقدا أكثر من 24 ساعة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق