ثقافة

“يوسف العيشي” يفتك جائزة النبراس الوطني للإبداع الأدبي

سطيف

أعلنت جمعية النبراس الثقافي بولاية سطيف عن أسماء المتوجين في جائزة النبراس الوطنية للإبداع الأدبي، حيث عاد التتويج إلى رواية “القصر سيرة دفتر منسي” لمؤلفها يوسف العيشي ميمون من ولاية الجلفة، حسبما أعلمه رئيس الجمعية نبيل غندوسي.

وأفاد نبيل غندوسي أن  لجنة التحكيم المكونة من خبراء في المجال من عدة جامعات الوطن، كشفت عن العمل الروائي الفائز بالجائزة الوطنية للإبداع الأدبي في طبعتها الأولى لعام 2020 بعد التدقيق والقراءة النقدية المعمقة، حيث أهلت في المرحلة الأولى 10 روايات إلى القائمة “الطويلة” ثم 4 روايات إلى القائمة “القصيرة” و يتعلق الأمر بـ “حين يكت حل الحب” لمؤلفها عبد الواحد هواري من تلمسان و “104 ” لمؤلفتها عياشة قبايلي من سطيف و “الرهان” للكاتب طه بونيني من ولاية معسكر بالإضافة إلى رواية “القصر سيرة دفتر منسي” المتوجة بطبعة هذا العام .

وأضاف في ذات السياق أن هذه الجائزة الأدبية الوطنية تم تأسيسها بمبادرة لجمعية النبراس الثقافي تحت إشراف بلدية سطيف شهر فيفري الماضي، حيث استقطبت 57 عملا روائيا خلال 5 أشهر أي إلى غاية جويلية 2020 من داخل وخارج الوطن تم قبول 48 رواية منها لكتاب جزائريين فقط.

وأشارت جمعية النبراس الثقافية لبلدية سطيف أن الهيئة المنظمة لهذه التظاهرة الثقافية ستقوم بطبع الرواية المتوجة على نفقتها وتسليم نسخ منها للمؤلف الشاب عشية إحياء الذكرى الـ 66 لاندلاع ثورة الفاتح من نوفمبر 1954.

الجدير بالذكر أن رواية “القصر سيرة دفتر منسي” تقع في 106 صفحات وتتضمن 9 فصول وهي رواية اجتماعية ركز المؤلف من خلالها على الجانب التراثي والديني وعالم الزوايا ودورها الديني والثقافي في منطقة توات الصحراوية وهي رواية تقرأ الفضاء الصحراوي بعمق وكانت نموذجا شبابيا واعدا لتسريد الصحراء، حسبما ورد في تقرير لجنة التحكيم.

وتعمل جمعية النبراس الثقافية على اكتشاف وتشجيع المواهب الأدبية الصاعدة في مجال الكتابة الروائية بالجزائر.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق