مجتمع

يوم تحسيسي حول الوقاية من سرطان الثدي بسطيف

بالتنسيق مع مديرية الصحة والسكان

أشرفت مصالح أمن ولاية سطيف وبحضور ممثل عن مديرية الصحة والسكان بالولاية وممثلين عن مختلف القطاعات الأمنية والهيئات الشريكة على تنظيم نصف يوم تحسيسي إعلامي قصد إبراز أهمية الكشف المبكر عن داء سرطان الثدي لدى المرأة وهو الملتقى الموجه لجميع قوات الشرطة الإناث التابعات لأمن ولاية سطيف وبحضور ممثلات عن قطاعات شريكة مختلفة.

وعرف نصف اليوم التحسيسي الذي بادرت بتنظيمه مصالح أمن ولاية سطيف تنظيما محكما واحتضنته القاعة الثانوية لدار الثقافة هواري بومدين بسطيف وعرف مداخلات بالغة الأهمية لدكاترة ومختصين قدموا جملة من المعطيات والتوجيهات التي ساهمت في إقناع الحاضرات بضرورة اللجوء إلى العمل الوقائي والسعي إلى إجراء فحص دوري تجنبا للإصابة بهذا الداء.

وأكد رئيس أمن الولاية سطيف مراقب الشرطة محمد أخريب خلال مداخلته بأن هذا النشاط الذي دأبت مصالح الشرطة بسطيف على تنظيمه، يأتي  تجسيدا لتعليمات المديرية العامة للأمن الوطني التي لطالما ألحت على ضرورة تحسيس وتوعية مستخدمي الجهاز وتثقيفهن في شتى المجالات خاصة إذا ما تعلق الأمر بأهمية الوقاية من مختلف الأمراض لاسيما الأمراض المستعصية منها كداء السرطان، مضيفا أنه يوم إعلامي تحسيسي يهدف إلى تعريف منتسبات الأمن الوطني بداء سرطان الثدي وكيفيات الوقاية منه منوها بالاهتمام الكبير الذي توليه القيادة العليا للأمن الوطني لهذا المجال وشتى المجالات التي تهتم بالتكفل بمنتسبي الأمن الوطني وذوي حقوقهم مشيرا إلى حرصها الدائم على ضمان تكفل أمثل وتام بموظفي الشرطة من الجانب المهني والاجتماعي والصحي مع تعميم لقاءات علمية معرفية مماثلة من شأنها أن تساهم في تثقيف منتسبي الأمن الوطني وإثراء معارفهم وصقل مهاراتهم.

وحضر هذا اليوم التحسيسي ما يفوق الـ 200 شرطية، تابعة لمصالح إدارية وعملياتية مختلفة موزعة عبر إقليم الولاية إلى جانب إطارات ممثلات لأسلاك وقطاعات مختلفة على غرار الحماية المدنية، الجمارك، الدرك الوطني قطاع السجون، الجيش الوطني الشعبي وحتى سلك المحاماة، وأشرف على تنشيطه مختصون في مجال تشخيص الأمراض المستعصية كداء السرطان وقامات تعد مراجع في مجال الأورام بالجزائر من بينهم البروفيسور حمدي شريف مختار وهو المنسق الجهوي لسجلات السرطان والمدير الولائي لسجِل السرطان بسطيف وكذا الدكتور عيساني محمد الطاهر أحد الأطباء المختصين والباحثين في مجال تشخيص الأمراض مع مشاركة البروفيسور بوخروبة حفيظة أخصائية بمصلحة الأوبئة بالمركز الإستشفائي الجامعي سطيف، حيث أجمعت تدخلات هؤلاء على ضرورة إجراء الكشوفات للكشف عن هذا الورم مبكرا.

عبد الهادي ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق