دولي

“يونيسف” قلقة إزاء إعادة الروهنغيا قسرا إلى ميانمار

أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، عن قلقها الشديد إزاء أنباء حول إمكانية إعادة مسلمي الروهنغيا اللاجئين في بنغلادش إلى إقليم أراكان غربي ميانمار قسرا.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم المنظمة كريستوفر بوليراك، في مؤتمر صحفي عقده أول أمس بمكتب الأمم المتحدة في جنيف السويسرية، حيث  قال بوليراك أنهم سمعوا هذا الأسبوع أنباء كثيرة حول إمكانية إعادة مسلمي أراكان اللاجئين في بنغلادش إلى ميانمار قسرا، لذلك فإن يونيسف قلقة للغاية من تأثير خطة كهذه على الأطفال، مشيرا إلى أن موظفي المنظمة في مخيم اللاجئين بمنطقة “كوكس بازار” البنغالية، كانوا شاهدين على تظاهرة كبيرة نظمها مسلمو أراكان احتجاجا على خطة إعادتهم إلى ميانمار، مبينا أن مسؤولي المخيم أكدوا أن عمليات الإعادة إلى ميانمار ستكون طوعية، وأنهم ضد الإعادة القسرية، مؤكدا أن كافة استطلاعات الرأي غير الرسمية التي أجرتها “يونيسيف” في المخيم، أظهرت معارضة مسلمي أراكان إعادتهم إلى ميانمار، مشددا أن الأغلبية الساحقة للاجئين ترفض العودة إلى بلادهم طالما لم يتم تقديم ضمانات أمنية.

فيما دعا مسؤول “يونيسيف” حكومتي بنغلادش وميانمار إلى احترام الحقوق الإنسانية لمسلمي أراكان.

وفي نفس السياق، ذكر المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أندريه ماهيسيتش، أن إعادة اللاجئين في أي منطقة بالعالم إلى بلدهم يجب أن تكون بشكل طوعي وآمن وكريم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق