محليات

110 مليار لإنجـاز مسابح جوارية بخنشلة

سيتم إنجازها عبر بلديات الولايـة

كشف والي خنشلة، كمال نويصر، عن تخصيص غلاف مالي يقدر بمليار و100 مليون دينار لإنجاز مسابح جوارية عبر عديد بلديات ولاية خنشلة، في مبلغ تم اقتطاعه من الأغلفة المالية التي استفادت منها الولاية خلال سنة 2019 في إطار صندوقي الضمان والتضامن للجماعات المحلية وتنمية الهضاب العليا.

وأضاف أنه يجري العمل حاليا بالتنسيق مع مديرية الإدارة المحلية بولاية خنشلة والمديرية المحلية للشباب والرياضة لضبط آخر الترتيبات من أجل الإعلان عن صفقات مشاريع إنجاز مسابح تمس أكثر من 10 بلديات من مجموع 21 بلدية تحصيها ولاية خنشلة مؤكدا أن انطلاق هذه المشاريع سيكون في القريب العاجل وذلك فور الانتهاء من كافة الإجراءات الإدارية المصاحبة لها لافتا إلى أن البداية ستكون من بلديات ششار وبوحمامة وعين الطويلة حيث تم رصد غلاف مالي يقدر بـ 200 مليون دينار لإنجاز 3 مسابح جوارية بهذه البلديات ووضعها حيز الخدمة خلال صائفة 2020 مشيرا إلى أنه سيتم ضمن نفس البرنامج إنجاز مسبح نصف أولمبي بعاصمة ولاية خنشلة بالواجهة العمرانية الجديدة طريق عين البيضاء بالقرب من القطب الجامعي الجديد إضافة إلى برمجة مشاريع مسابح جوارية ببلديات طامزة وبغاي وجلال والمحمل من شأنها تخفيف الضغط على المسبح نصف أولمبي المتواجد ببلدية انسيغة.

وأفاد ذات المسؤول بأن الهدف من برمجة إنجاز مسابح جوارية لتغطية كافة بلديات ولاية خنشلة بمثل هذه المرافق الرياضية هو تقريبها من الشباب ومحبي السباحة عبر مختلف البلديات النائية من الذين كانوا يضطرون إلى التنقل لمسابح بعيدة عن مقرات سكناتهم إضافة إلى استحداث جمعيات رياضية جديدة تعمل على تشريف ولاية خنشلة في ميدان السباحة.

يذكر بأن ولاية خنشلة تتوفر حاليا على ثلاثة مسابح اثنان منهم شبه أولمبيين ببلديتي انسيغة والحامة والثالث جواري ببلدية بابار تم وضعه حيز الخدمة شهر جانفي المنصرم قبل أن يصيبه في شهر أفريل الفارط عطب تقني تعمل مصالح ديوان المركب متعدد الرياضات لولاية خنشلة الجهة المسيرة له على تصليحه من أجل استئناف النشاط به خلال فصل الصيف.

ص. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق