دولي

13.5 عاما سجنا في حق رئيس الإنتربول السابق بالصين

إثر إدانته بتهم "فساد مالي"

قضت محكمة صينية، أمس، بسجن رئيس الإنتربول (الشرطة الدولية) السابق، مينغ هونغوي، لمدة 13.5 عاما إثر إدانته بتهم فساد مالي، وفق إعلام محلي.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الصينية (حكومية) أن عقوبة السجن بحق هونغوي أصدرتها محكمة الشعب المتوسطة بمقاطعة تيانجين (غرب)، أمس، موضحة أن العقوبة تضمنت، أيضا، تغريم هونغوي مليوني يوان (نحو 290 ألف دولار)، لافتة إلى أن محامي هونغوي، الذي كان أول صيني يترأس الإنتربول، قال إن موكله لن يطعن على قرار المحكمة.

واتهم القضاء الصيني هونغوي باستغلال مناصبه، التي شغلها بين عامي 2005 و2007 كنائب لوزير الأمن العام ورئيس للشرطة البحرية لمصلحته الشخصية؛ حيث تلقى رشاوي قيمتها 14.46 مليون يوان (مليوني دولار).

وقال إعلام صيني، في وقت سابق، إن هونغوي أقر بالتهمة الموجهة إليه.

يشار أنه في سبتمبر الماضي، انقطعت أخبار هونغوي بعد مغادرته مدينة ليون الفرنسية ـ مقر الإنتربول ـ متوجها إلى الصين.

وبعد 12 يوما، أعلنت بكين أن هونغوي عاد إلى الصين، وتم توقيفه على خلفية تهم “فساد مالي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق