دولي

20 جوان التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق “سلام السودان”

بين حكومة الخرطوم والجبهة الثورية

أعلنت وساطة دولة جنوب السودان، أمس، أنه سيتم التوقيع بالأحرف الأولى، على اتفاق سلام السودان في 20 جوان المقبل، بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية.

وقالت وكالة أنباء السودان، إن الوساطة حددت الفترة من 18 – 20 ماي الجاري، موعدا للتفاوض حول القضايا القومية بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية على أن ترفع الجلسات لعطلة عيد الفطر، كما حددت الوساطة استئناف جلسات التفاوض في الفترة من 27 ماي الجاري، إلى 2 جوان المقبل، للتفاوض حول الترتيبات الأمنية بين الحكومة ومسار دارفور.

وخصصت الوساطة يومي 3-4 من جوان للتفاوض حول القضايا العالقة بتخصيص يوم لمسار دارفور مع الحكومة ويوم لمنطقتي (جنوب كردفان، النيل الأزرق) مع الحكومة.

ووفقا للجدول تم تحديد الفترة من 5ـ11 جوان لوضع مصفوفة الاتفاق من قبل لجنة فنية مشتركة تضم الوساطة والحكومة السودانية والجبهة الثورية وشركاء السلام، كما حددت الوساطة الفترة من 12ـ 19 جوان لمراجعة وترجمة وطباعة الاتفاقية من قبل اللجنة الفنية المشتركة، على أن يكون يوم 20 جوان للتوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق.

في السياق، قال كبير مفاوضي مسار دارفور أحمد محمد تقد إن الجدولة جاءت لتأكيد حرص جميع الأطراف على الوصول إلى اتفاق نهائي في أقرب وقت، حتى لا يُترك التفاوض مفتوحا بدون زمن محدد.

وتركز مفاوضات جوبا على 5 مسارات، هي: مسار إقليم دارفور (غرب)، ومسار ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، ومسار شرقي السودان، ومسار شمالي السودان، ومسار وسط السودان.

وإحلال السلام في السودان هو أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة عبد الله حمدوك، خلال مرحلة انتقالية، بدأت في 21 أوت الماضي، وتستمر 39 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، قائد الحراك الشعبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.