وطني

200 ألف عائلة تنتظر مساعدات عاجلة

الهلال الأحمر يقر بعجزه في التكفل بمطالبها

كشفت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، سعيدة بن حبيلس، عن استفادة 50 ألف عائلة محتاجة من طرود غذائية بقيمة 6 آلاف دينار منذ بداية شهر رمضان.
وقالت بن حبيلس أن أغلب الإعانات المقدمة للعائلات الجزائرية المحتاجة جاءت من تبرعات المحسنين وتم تقديمها خارج القوائم التي تعدها البلديات، بالمقابل أحصىت المنظمة ربع مليون عائلة بحاجة إلى إعانات مالية.
وتؤكد المتحدثة أن إمكانيات الهلال لا تسمح له بتغطية هذا الرقم الكبير، لاسيما وأن هذا الأخير ومنذ 2014 لم يستفد من فلس واحد من الخزينة العمومية قائلة: “إستراتجيتنا واضحة وهي التضامن المبني على أساس التكافل الاجتماعي”.
وحسب بن حبيلس فإن الهلال الأحمر ومنذ بداية الشهر الفضيل قدم 50 ألف طرد غذائي للعائلات المحتاجة عبر كافة التراب الوطني، وما يقارب 1200 مساعدة مالية بقيمة 7 ألف دينار لعائلات محتاجة في ولاية قسنطينة لوحدها.
بالمقابل انتقدت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري الطريقة التي تعتمدها مصالح البلديات في توزيع منحة رمضان واشتراط عدم حيازة شهادة الضمان الاجتماعي في الملف وهو ما اعتبرته المتحدثة بالشرط الغريب لاسيما وأن العديد من الجزائريين يشتغلون في القطاع الخاص بأجور مقبولة دون انخراطهم في الضمان الاجتماعي.
وبخصوص المتبرعين، تأسفت سعيدة بن حبيلس من الغياب الكلي لرجال الأعمال الذين حسب المتحدثة لم يقدموا مساعدات ملموسة للمحتجين، قائلـة في هذا السياق:” الافسيو مثلا وعدنا منذ 2014 بتقديم إعانات ولم نحصل منهم على فلس واحد باستثناء إعانات مقـدمة مـن مـؤسـسـات خـاصـة وبعـض الشـركـات الصـغـيرة والمتوسطة “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق