حوادث

3 سنوات سجنا لمزور العملة الوطنية في تبسة

أدانت يوم أمس المحكمة الابتدائية لجنايات مجلس قضاء تبسة شاب بـ3 سنوات سجنا وتعويض للبنك الجزائري قدره 20 مليون سنتيم فيما تم تبرئة من ادعى شريكه في الجريمة.
هذه القضية التي عالجتها مصالح الدرك الوطني بإحدى مدن ولاية تبسة اثر معلومات تحصلت عليها أين تم العثور على 11 ورقة مالية مزورة من فئة 1000 دج وورقة غير مكتملة من فئة 2000 دج وعدد من الأقراص المهلوسة والمخدرات داخل حقيبة وبعد توقيف المتهم اعترف أن الحقيبة هي ملك للمتهم الذي مثل أمس رفقته أمام هيئة محكمة الجنايات وذلك خلال مراحل التحقيق فيما ظل من وجهت له التهمة ينكر مشاركته أو معرفته أصلا بالضحية ويوم المحاكمة وخلافا لتصريحاته أعاد المتهم رواية أخرى تفيد بأنه انتقم من هذا الأخير لوجود مشكلة بينهما كونه كان يعمل في بلدية صفصاف الوسرى بالدود وضاع منه عتاد في مرآب وحين أل قيل له أن من قام بهذا الفعل هو المتهم الثاني في هذه الجريمة بالتالي أراد الانتقام منه واعترف أن المتهم الرئيس في القضية متواجد حاليا في المؤسسة العقابية ببار وعند سماع المتهم الثاني أعاد من جدد الإنكار الذي ظل يلازمه خلال كل مراحل التحقيق وفي مرافعات مثل الحق العام التمس توقيع عقوبة 15 سنة سجنا نافذا في حق المتهمان وبعد مرافعات الدفاع وعودة هيئة المحكمة من غرفة المداولات تم إدانة المتهم الأول بـ 3 سنوات وتعويض للبنك الجزائري الذي تأسس كطرف مدني في القضية بمبلغ 20 مليون سنتم فيما تم تبرئة ساحة المتهم الثاني.

هواري. غ

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق