محليات

3 محطات فقط لنقل المسافرين في 60 بلدية بسطيف

محطات جديدة لم تتعد مرحلة الدراسة

تفتقر ولاية سطيف إلى محطات لنقل المسافرين رغم مساحتها الواسعة وموقعها الإستراتيجي فضلا عن الحركية التجارية والسياحية التي تعرفها في أغلب أيام السنة، غير أن الولاية تضم 03 محطات فقط للنقل البري للمسافرين في كل من عاصمة الولاية والعلمة في الجهة الشرقية ومحطة ثالثة في عين ولمان جنوب الولاية.

ورغم الأهمية الكبيرة لمشاريع إنجاز محطات لنقل المسافرين من أجل التخفيف على المحطات الموجودة حاليا إلا أن معاناة الكثير من المواطنين لازالت متواصلة خاصة في البلديات البعيدة عن الدوائر الكبرى لاسيما في الجهة الشمالية من الولاية والتي تفتقر إلى محطة لنقل المسافرين رغم الحركية الكبيرة التي تعرفها خطوط النقل في هذه الجهة من الولاية.

ومن أصل 60 بلدية تضمها الولاية فإن المحطات الموجودة في البلديات الكبرى باتت غير قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من حافلات النقل الجماعي للمسافرين وسيارات الأجرة، وكانت السلطات العمومية قد منحت الترخيص لإنجاز محطات جديدة لنقل المسافرين خصوصا في الجهة الشمالية من الولاية من خلال الشروع في دراسات لإنجاز محطات جديدة في كل من بلديات بابور وعين الكبيرة، ورغم الغلاف المالي الكبير الذي استهلكته هذه الدراسات إلا أن مشاريع الإنجاز لم تنطلق لحد اليوم رغم اختيار الأرضية الخاصة بإنجاز هذه المحطات، لتبقى الآمال معلقة على رفع التجميد عن إنجاز المحطات الجديد للنقل البري من أجل إنهاء معاناة الآلاف من المسافريــن.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.