مجتمع

3 مساجد معرضة للخطر بأم البواقي

تعرف ثلاث مساجد بولاية أم البواقي وضعية خطيرة، حيث تنبأ بالسقوط بسبب ما أصابها من تشققات على مستوى ركائزها و جدرانها وسقوفها، هذه الأخيرة صار الماء يتسلل من سقوفها عند سقوط الأمطار كما هو الحال بمسجد عبد الله بن مسعود المتواجد بحي السعادة 02 ببلدية أم البواقي

في لقائنا بالسيد مدير الشؤون الدينية بذات الولاية، لم ينكر الحال الذي آلت إليه وضعية الثلاث مساجد في كل من بلدية أم البواقي، مسكيانة، وكذا بلدية بريش، مؤكدا أن مصالحه قد عينت مكتبا للدراسات الذي سيتولى أخذ عينات من الإسمنت من كافة أنحاء المساجد المذكورة لدراستها واختبارها وهو الحال بالنسبة للأساسات والركائز، مضيفا أنهم في انتظار نتائج الاختبارات وفي حال كان الاختبار سلبيا فإنهم لن يتأنوا في هدمها درءا لكل خطر يمكن أن يلحق بها ضررا.

للإشارة فإن وضعية المساجد المذكورة تتفاوت درجة خطورتها، غير أن حال مسجد عبد الله بن مسعود المتواجد بعاصمة الولاية بحي السعادة 02 يعاني كثيرا سواء على مستوى هيكله الذي بني بمعايير غير مطابقة مع مواصفات بناء المساجد بالإضافة إلى وجود تشققات في جدرانه وركائزه وأساساته، وكذلك الحال بالنسبة لمسجد بلال بن رباح بمسكيانة ومسجد النور ببلدية بريش الذي تم غلق نصفه لما لحقه من ضرر يمكن أن يكون خطرا على المصلين، هذا وتجدر الإشارة إلى أن مسجد عبد الله بن مسعود ليس به لجنة مسجد كباقي مساجد الولاية وذلك منذ أكثر من 03 سنوات، الأمر الذي جعل حالته تتدهور في غياب الوسائل المساعدة في تنظيف دورة المياه والمائضة، حيث تنبعث روائح دورة المياه إلى قاعة الصلاة أحيانا، وهو الحال بالنسبة لبساط الصلاة الذي صارت الروائع تنبعث منه فلا يقوى المصلي على تحمل ما يشمونه من رائحة كريهة، غير أن بعض المحسنين يجودون من حين لآخر ببعض وسائل التنظيف التي تبقى قليلة أمام كثرة الحاجات الضرورية كالمصابيح والمكانس وأقفلة الأبواب وما إلى ذلك ، وفي خضم هذه الوضعية بهذه المساجد ينتظر إعلان نتائج مخبر مكتب الدراسات المعين لفك “سوسبينس” الانتظار إما بالهدم أو بالترميم.

ج.لمودع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق