محليات

3 ٱلاف بئر فلاحي دون كهرباء وفلاحون يطالبون بفتح تحقيق بباتنة

تكلفة الربط قدرتها مديرية المصالح الفلاحية بـ600 مليار سنتيم

أحصت مديرية المصالح الفلاحية بولاية باتنة، أزيد من 3 ٱلاف بئر ارتوازية غير موصولة بالكهرباء عبر 41  بلدية، وذكر ذات المصدر أن التكلفة المالية لربط هذه الٱبار بالطاقة الكهربائية تقدر بـ600 مليار سنتيم.

يأتي ذلك في وقت يناشد عشرات الفلاحين عبر مختلف بلديات ولاية باتنة، السلطات الولائية بضرورة فتح تحقيق حول سبب إهمال هذه الٱبار التي استنزفت مبالغ مالية هامة وبقيت خارج الخدمة ليومنا هذا، رغم الحاجة الماسة لها من قبل الفلاحين الذين باتوا يواجهون الإفلاس وفقدان محاصيلهم المهددة بالجفاف.

وطالبت أكاديمة المجتمع المدني مكتب بوزينة، حسب شكوى تلقت “الأوراس نيوز” نسخة منها، الجهات المسؤولة بفتح تحقيق عاجل حول مصير مشاريع الٱبار بمنطقة نيرذي والتي تم الإنطلاق فيها سنة 2002، في حين لم يُستفد منها لحد كتابة هذه الأسطر، كما ندد في السياق ذاته بالإخلال بالمعايير المتفق عليها لحفر هذه المشاريع، على إعتبارها مطلب فلاحين بالمنطقة من أجل اعطائهم دفعة قوية لممارسة نشاطهم الفلاحي.

وتساءل المعنيون عن قرار مديرية الفلاحة باستغلال بئر واحد عقب معاينته، فيما لم يتم تحديد مصير باقي الآبار الارتواية الأخرى، وذلك على رغم من جاهزيتها وإمكانية دخولها حيز الخدمة، بحيث يصل عمق البعض منها إلى 600 متر حسب ما أشير إليه.

أزمة الجفاف التي داهمت بعض المناطق ببلدية بوزينة، ورغبة الفلاحين باستصلاح أراضيهم بدعمهم عبر هذه المشاريع المنتظرة بعد طول سنوات دفعتهم إلى التنديد بمثل هذا النوع من الممارسات، التي تعد بحسبهم اهدارا للمال العام، وحاجة ملحة لمعظمهم بتوفير موارد مائية من شأنها تسهيل ممارسة نشاطهم الفلاحي من جهة وتحقيق الاكتفاء الذاتي من جهة أخرى.

وأمام صمت الجهات المعنية بخصوص تحديد مصير الآبار الارتوازية المنجزة منذ سنوات طوال، ينتظر فلاحو المنطقة تحرك السلطات الولائية لأجل إيجاد حل للمشكل المطروح طيلة هذه المدة.

حفيظة. ب /  ناصر.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق