وطني

34 ولاية على موعد مع توزيع السكن قبل نهاية جانفي الجاري

تشمل 40 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ

واصلت الحكومة التزامها بالمضي قدما في سياسة الإسكان عبر إطلاق حزمة جديدة من عمليات التوزيع على المستوى الوطني تشمل حصة تزيد عن 40 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ المعمول بها، والتي من المزمع أن يتم توزيعها شهر جانفي على المستفيدين على مستوى 34 ولاية، حسبما تعهد به أمس الأول وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار على هامش خرجة رسمية بالعاصمة.

قال وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار، في كلمة له خلال حفل تسليم مفاتيح 4000 وحدة سكنية للمكتتبين لسكنات “عدل” بولاية الجزائر بحضور وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي ووالي العاصمة عبد القادر زوخ أن هذه الوحدات السكنية (أكثر من 40 ألف) ستوزع على النحو التالي: 14.500 وحدة سكنية بصيغة عمومي إيجاري و 17.000 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار و 5.000 إعانة ريفية و 4.000 قطع أرضية اجتماعية و 2000 وحدة سكنية بصيغة ترقوي مدعم و 500 وحدة سكنية بصيغة ترقوي عمومي.
وأبرز بخصوص تسليم مفاتيح 4000 وحدة سكنية للمكتتبين لسكنات “عدل” بولاية الجزائر التي تمت منتصف الأسبوع الجاري بقوله أن هذه السنة الجديدة استهلت بعملية توزيع للسكنات (عدل) “لم يسبق لها مثيل” على مستوى العاصمة.
وأوضح طمار أن توزيع 4000 وحدة سكنية لمكتتبي عدل لولاية الجزائر يعد فقط المرحلة الأولى من عملية تتكون من ثلاثة مراحل حيث سيتم توزيع الحصة الثانية المكونة من 3.500 وحدة سكنية يوم31 جانفي المقبل، أما الحصة الثالثة المكونة من 3.270 وحدة سكنية فستكون في 10 فيفري القادم حيث سيبلغ العدد الإجمالي للسكنات التي ستوزع خلال هذه العملية بالعاصمة 10.770 وحدة سكنية.
وثمن الوزير في سياق متصل الدور اذتي تلعبه ولاية الجزائر في عمليات إعادة الإسكان بالتنسيق مع دواوين الترقية والتسيير العقاري ومديرية السكن والتي مكنت لحد الآن من إعادة إسكان “حوالي 100.000 عائلة بما فيها 50.000 عائلة تم إعادة إسكانها من خلال عمليات الترحيل”.
وأكد طمار أن سنة 2019 ستشهد عناية أكثر من قبل القطاع “بالعالم الريفي” حيث سيتم تشجيع الإعانات لفائدة سكان الأرياف من اجل بناء سكناتهم على أراضيهم الخاصة أو على أوعية عقارية تابعة للأملاك الخاصة للدولة على شكل مجمعات سكنية صغيرة تنجز من طرف مقاولات مصغرة بهدف توحيد الأنماط السكنية بتصاميم تتماشى وتقاليد وعادات الريف.
ولضمان تسريع وتيرة الانجاز على مستوى الورشات سيتم تعزيز دور الرقابة لضمان أحسن منتوج وتدارك بعض النقائص الملحوظة على مستوى بعض المواقع وذلك من خلال تكثيف الزيارات الميدانية الفجائية من طرف إطارات القطاع، يبرز طمار.
وسيقف إطارات القطاع على مدى تطبيق المخططات المتعلقة بأمن وسلامة الورشات ومدى احترام شركات البناء لهذه المخططات حفاظا على أمن وسلامة العمال المعرضين للأخطار المحدقة بهم في كل حين، يضيف الوزير.
وقال وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي بدوره أن هذه الانجازات هي تجسيدا للتعهدات التي أكد عليها دوما رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بتوفير سكنات لائقة للمواطنين. و “ها هي توزع بالملايين على المواطنين”، يقول المسؤول.

عبد الرحمان شايبي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق