محليات

356 وحدة سكنية متوقفة بباتنـة

تندرج ضمن مختلف الصيـغ

بلغ عدد الوحدات السكنية التي توقفت بها الأشغال ضمن مختلف البرامج السكنية التي استفادت منها ولاية باتنة خلال السنوات الأخيرة، 356 وحدة حسبما كشفت عنه السلطات الولائية خلال عرضها لحصيلة الوضعية العامة للولاية خلال سنة 2018.

وحسب الأرقـام المقدمة، أن بعض مشاريع السكن في مختلف صيغها شهدت تأخرا في الإنجاز أو توقفا بسبب إخلال بعض المرقين العقاريين بشروط تنفيذ برنامج السكن المدعم أو بسبب عراقيل أخرى، حيث بلغ عدد الوحدات السكنية التي تندرج ضمن هذا الإطار 526 وحدة، تم إعادة بعث 170 منها ليتقلص العدد إلى 354 وحدة سكنية.
هذا وقد تم في ذات السياق سحب 286 وحدة سكنية من مُرقين عقاريين خواص وإسنادها إلى مرقيين عموميين والإجراءات الإدارية والتقنية جارية من أجل إنهاء هذه العملية، حيث تتمثل هذه الوحدات السكنية في 196 وحدة سكن اجتماعي تساهمي، 90 وحدة سكن ترقوي مدعم، أما 40 مسكن ببلدية منعة فقد تم اقتراح تسجيلها ضمن برامج السكن الترقوي المدعم بصيغته الجديدة في انتظار المصادقة على ذلك من قبل الوزارة الوصية.
من جهة وحسب ذات المصدر أن التعهدات المتعلقة بقبول صيغة تسليم السكنات في طور الإمضاء والبالع عددها 43 تعهد بالنسبة مرقين عقاريين اثنين، أما فيما يخص الإجراءات القضائية المتعلقة بالخبرة القضائية فهي جارية بالنسبة لمشروع 50 سكن اجتماعي تساهمي بعد سحبه من المرقي العقاري “بن عكسة الصالح”.
يأتي ذلك في وقت تتواصل النداءات من قبل المستفيدين من من وحدات سكنات ضمن صيغ مختلفة من أجل تدخل السلطات الولائية والضغط على مقاولات الإنجاز من أجل التسريع في وتيرة الأشغال التي تسير حسبهم بوتيرة السلحفاة حتى أن بعض هذه المشاريع تجاوز عامها العاشر ونسبة الأشغال لم تتجاوز 50 بالمائة، ما أدخلهم في دوامة من المشاكل في ظل أزمة السكن لازمتهم لنسوات وبقيت تلازمهم ليومنا هذا.

ناصر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق