مجتمع

40 مؤسسة في مجال التكوين المهني تستهوي الماكثات بالبيت

صناعة الحلويات والحلاقة على رأس التخصصات المطلوبة

اختارت الكثير من النساء الماكثات بالبيت، اللجوء إلى التسجيل بمراكز التكوين المهني التي فتحت أبوابها أمام الراغبين في الحصول على شهادات تمكنهم من الولوج إلى عالم الشغل وكذا من أجل تعلم حرفة أو لإنشاء مشاريعهم الخاصة، إلا أن الماكثات بالبيت لهن رؤيتهن الخاصة فيما يخص التسجيل بمراكز التكوين المهني التي خصصت الكثير من التكوينات لهذه الفئة، خاصة أن الكثيرات منهن أردن تعلم حرفة كالخياطة أو الطبخ أو حتى الحلاقة وغيرها لكسر الروتين اليومي، كما عمدت الكثيرات إلى اختيار التخصص الذي يتناسب مع ميولاتها الشخصية، والتعرف في الوقت ذاته على حرفة جديدة تحت إشراف أساتذة ومتخصصين.
هذا وتعمل الماكثة بالبيت دوما على رسم خارطة بحث عن تعلم حرفة تكون بمثابة نمط آخر من الحياة، خاصة وأن الكثيرات يؤكدن بأن تعلم أي حرفة قد تعيد الحياة إلى مجراها الطبيعي سيما وأن الماكثة بالبيت تجتهد لإثبات ذاتها، كما أن مراكز التكوين المهني فتحت العديد من التخصصات نالت رضا الكثيرات منهن كونها قريبة منهن من خلال اهتماماتهن المتعددة والمختلفة، كما أنها لا تحتاج لمستويات دراسية عالية.
هذا وقد عرفت مراكز التكوين المهني عبر مختلف بلديات ودوائر الولاية إقبال الكثيرات من الماكثات بالبيت قصد التعلم والحصول على شهادات التأهيل، فربما تحتجنها وتكون باب رزق لهن، كما كان تخصص الحلويات والحلاقة الأكثر طلبا من طرف هذه الشريحة فحسبهن أنها تخصصات نسائية مئة بالمائة وحتى الجهات المعنية وفرت كل الإمكانات المادية والبشرية لتعليم هذه الفئة، إلى جانب تقربها من المرأة الماكثة بالبيت القاطنة بالمناطق النائية والبعيدة خاصة وأنها وضعت العديد من التسهيلات لهن على غرار التعلم عن بعد.
وتجدر الإشارة إلى أن قطاع التكوين والتعليم المهنيين يتوفر على 40 مؤسسة تكوينية وأربع معاهد متخصصة في التكوين المهني، بقدرة استيعاب 1450 مقعد بيداغوجي ومعهد للتعليم المهني وكذا 23 مركز للتكوين المهني والتمهين وأيضا 12 مؤسسة خاصة، ويشرف على تأطير الفروع بمختلف مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين بالولاية، 499 أستاذ دائم و221 أستاذ متقاعد.
سميحة.ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق