محليات

5 بلديات معنية بتوزيع السكن بعد أيام بباتنة

فيما سيتم إشهار  قائمة 1450 سكن ببلدية باتنة شهر أفريل المقبل، الوالي يكشف:

ستكون 5 بلديات بولاية باتنــة، معنية بعملية توزيع السكنات من صيغة العمومي الإيجاري “الاجتماعي”، على المستفيدين منها في غضون أيام، فيما سيتم إشهار قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي بعاصمة الولاية شهر أفريل المقبل، حسبما كشف عنه أمس والي باتنة عبد الخالق صيودة.

 وحسب ذات المسؤول أن 5 بلديات بباتنة، ستشهد بعد أيام عملية تسليم المفاتيح على المستفيدين من السكنات الاجتماعي والتي يقدر عددها بـ320 وحدة سكنية، حيث تتمثل هذه البلديات في إشمول بـ40 وحدة سكنية، ثنية العابد بـ30 وحدة سكنية، قصر بلزمة بـ160 وحدة وبلديتي عزيل عبد القادر وأولاد عمار بـ50 و40 وحدة سكنية على التوالي والتي تم تسليم المفاتيح للمستفيدين منها أمس تحت إشراف ديوان الترقية والتسيير العقاري.

وفي ذات السياق حدد الوالي شهر أفريل الداخل موعدا لإشهار قوائم المستفيدين من السكن العمومي الإيجاري ببلدية باتنة، حيث قال أنه سيتم الإفراج عن حصة 1450 وحدة سكنية اجتماعية الشهر المقبل لفتح المجال أمام الطعون على أن تُستكمل العملية قبل نهاية السنة من خلال توزيع هذه السكنات وتسليم المفاتيح للمستفيدين منها، مضيفا أنه استقبل أمس الأول ممثلين عن طالبي السكن  بباتنة والذين احتجوا أمام مقر الولاية للمطالبة بالتعجيل في عملية إشهار قوائم المستفيدين من هذه الحصة السكنية الأخيرة ضمن هذه الصيغة.

المسؤول الأول على رأس الهيئة التنفيذية بالولاية وفي كلمة ألقاها خلال عرضه للوضعية العام للولاية لسنة 2018 بالمجلس الشعبي الولائي، كشف أن عدد السكنات التي يتم الإشراف عليها حاليا ضمن البرنامج الذي استفادت منه الولاية، بلغ 36 ألف وحدة سكنية تندرج ضمن مختلف الصيغ، مضيفا أنه تم خلال هذا الأسبوع تسليم 2140 وحدة سكنية عمومية إيجارية للمستفيدين منها عبر 16 بلدية من بينها بريكة، مروانة، المعذر، جرمة، بومية، أريس، لازرو، زانة البيضاء، أولاد سلام وغيرها من البلديات.

جدير بالذكر أن عدد السكنات التي تتواجد في طور الإنجاز مع نهاية السنة الماضية يقدر بـ24972  وحدة سكنية، منها 2111 وحدة ضمن السكن الريفي، 3643 وحدة سكنية عمومية إيجارية، 4483 وحدة ضمن صيغة السكن المدعم، 7200 وحدة بصيغة البيع بالإيجاري، 104 وحدة بصيغة الترقوي العمومي، 7295 ضمن صيغة الترقوي الحر و84 وحدة بصيغة fnpos.

ناصر مخلوفي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق