دولي

6 دول أوروبية تدعو كوريا الشمالية لمفاوضات “مجدية” مع واشنطن

دعت 6 دول أوروبية، أول أمس، كوريا الشمالية إلى الانخراط بحسن نية في مفاوضات مجدية مع الولايات المتحدة، واتخاذ خطوات ملموسة للتخلي عن جميع أسلحة الدمار الشامل.
جاء ذلك في بيان للدول الست عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي أول أمس، لبحث التجارب الصاروخية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية في 2 أكتوبر الجاري، والبيان وقعه مندوبو دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا (التي دعت للجلسة)، إضافة إلي بلجيكا وبولندا وأستونيا.
وعبر مندوبو الدول الست عن قلق بلادهم العميق إزاء عمليات الإطلاق تلك والتي جاءت إثر عمليات أخري من إطلاق الصواريخ الباليستية قصيرة المدى في الأسابيع الماضية، كما ذكر البيان، أن الدول الست تدين هذه الأعمال الاستفزازية التي تقوض الأمن والاستقرار الإقليميين وتشكل انتهاكًا واضحًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، مؤكدا أن قرارات مجلس الأمن واضحة ومفادها أنه يتعين علي كوريا الديمقراطية الالتزام بالتخلي عن برامجها لتطوير أسلحة الدمار الشامل والقذائف التسيارية بطريقة كاملة ويمكن التحقق منها.
والأربعاء الماضي، أعلنت رئاسة أركان كوريا الجنوبية أن الجارة الشمالية أطلقت صاروخين، وجاءت عملية الإطلاق بعد يوم واحد من إعلان كوريا الشمالية استئناف محادثات مع الولايات المتحدة الأمريكية، بدأت عام 2018، بهدف إنهاء البرنامج النووي الكوري.
هذا وتخضع كوريا الشمالية، بسبب برنامجيها النووي والصاروخي، لسلسلة من العقوبات الاقتصادية والتجارية والعسكرية، بموجب حزمة قرارات اتخذها مجلس الأمن الدولي، منذ 2006، وتقول بيونغ يانغ إن قرارات الأمم المتحدة التي تحظر عليها استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية تنتهك حقها في الدفاع عن النفس.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق