محليات

بعد أن فاقت قيمة الديون 160 مليار سنتيم
نحو قطع التموين عن زبائن سونلغاز المدانين
كشفت مصادر مسؤولة بالوكالة التجارية للكهرباء والغاز “سونلغاز” بولاية باتنة، أن قيمة الديون المترتبة على عاتق الزبائن العادين فاقت 160 مليار سنتيم، مضيفة أن الشركة وبسبب ديونها المتراكمة على الزبائن باتت مصاريفها أكثر من مداخليها سيما وأن سونلغاز تعد مؤسسة تجارية بالدرجة الأولى.
هذا وقد انطلقت الشركة في حملة استرجاع الديون وتحسيس المواطنين بضرورة دفع فواتير استهلاك الكهرباء والغاز لتزويدهم بالطاقة الكهربائية، كما أن سونلغاز قدمت العديد من التسهيلات لزبائنها لدفع الفواتير عن طريق التقسيط أو عن طريق الشطب.
ومن المحتمل أن تلجأ مؤسسة سونلغاز حسب ما أكدته ذات المصادر إلى عملية القطع عن التموين إن لم يستجب الزبائن لحملة دفع ما عليهم من ديون بعد أن استنفاذ كل الطرق الودية التي اقترحتها الشركة على زبائنها خاصة أن سونلغاز تحتاج إلى الأموال لإنشاء المشاريع الاستثمارية والطاقوية لفائدة زبائنها وكذا تصليح الأعطاب التي تمس شبكات الكهرباء والغاز وتوفير كل الإمكانات المادية للحد منها إلا أن الديون المتراكمة تقف عائقا أمامها.
جدير بالذكر أن عدد زبائن سونلغاز بولاية باتنة يقدر بأكثر من 300 ألف زبون عادي، فيما بلغ عدد زبائن القطب العمراني الجديد حملة 3، 40 ألف زبون.
سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق