محليات

800 مليون لتعويض المتضررين من الحمى القلاعية

بعد أن تسبب في نفوق المئات من رؤوس الماشية

أكد مسؤولو الصندوق الجهوي للتعاون الفلاحي بسطيف، أن مصالح الصندوق لم تستقبل إلى غاية الآن أي حالة تصريح لمرض طاعون المجترات الصغيرة من طرف الفلاحين المؤمنين لدى الصندوق، وأكد المسؤولون أن نسبة التأمين لدى الصندوق من طرف الموالين المربين للمواشي ضئيلة مقارنة مع عدد الفلاحين الرسمي بولاية سطيف وهذا يرجع إلى نقص ثقافة التأمين لدى الفلاحين بصفة عامة والموالين بصفة خاصة لاسيما أن صغار المواشي لا يمكن تأمينها لدى الصندوق إلا بعد مرور ستة أشهر من ولادتها، وحالات الوفيات المسجلة لحد الآن تخص القطيع الذي يموت مباشرة بعد الولادة .

كما صرح المكلف بالإعلام لدى ذات الهيئة أن الصندوق قام بتعويض مبالغ مالية كبيرة تقدّر بـأكثر من ” 800 مليون سنتيم” منذ بداية شهر جوان 2018 إلى غاية 31 ديسمبر من نفس السنة، بتوصيات من المدير الجهوي جمال قبايلي، وتخص مرض الحمى القلاعية الذي انتشر الصيف الماضي بعديد مناطق الولاية، موضحا أن هذا المرض الذي أصاب الأبقار مازال لحد الآن يتغلغل وسط الفلاحين دون تصريح منهم بسبب الخوف من قرار الذبح الإجباري، وأضاف المعني أن الصندوق يعتبر المؤسسة الرسمية الوحيدة المختصة في التعويض عن الأمراض التي تصيب الماشية والحيوانات.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق