دولي

88.8  في المئة يوافقون على تعديلات دستورية تسمح برئاسة السيسي حتى 2030

فيما رفضها نحو 3 ملايين مصري

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات بمصر، أول أمس، موافقة 88.8% على تعديلات بالدستور تتيح للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي البقاء في الحكم حتى 2030.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للهيئة (قضائية /تشرف على الاستحقاقات الانتخابية) لإعلان نتائج الاستفتاء الذي جرى داخل وخارج البلاد خلال الفترة من 19-22 أفريل الجار، حيث قال رئيس الهيئة، لاشين إبراهيم، أن عدد المشاركين في الاستفتاء بلغ 27 مليونا و193 ألفا و593 ناخبا شاركوا في الاستفتاء من إجمالي 61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين لهم حق التصويت بنسبة مشاركة 44.33 بالمئة، موضحا أن نسبة الأصوات الصحيحة بلغت 26 مليونا و362 ألفا و421 ناخبا بنسبة 96.94بالمئة، فيما بلغ عدد الأصوات الباطلة 831 ألفا و172 ناخبا بنسبة 3.06 بالمئة، مشيرا إلى أن 23 مليونا و416 ألفا و741 ناخبا وافقوا على تعديلات الدستور بنسبة 88.83% فيما رفضها 2 مليون و945 ألفا و680 ناخبا بنسبة 11.17%، مؤكدا على أن التعديلات الدستورية أصبحت نافذة من الآن بموجب إعلان النتيجة رسميًا.

والأسبوع الماضي، وافق البرلمان بأغلبية مؤيدة للنظام على تعديلات الدستور في البلاد.

ورغم تصريح السيسي (يحكم منذ 2014) في مقابلة عام 2017، أنه لا ينوي تعديل الدستور، وسيرفض مدة رئاسية ثالثة، أدلى السبت بصوته بأحد مقرات الاقتراع شرقي العاصمة القاهرة، وقدم الشكر للمصريين على المشاركة عقب إعلان النتيجة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق