محليات

950 مستفيد على موعد مع استلام سكناتهم اليوم بخنشلة

فضلا عن توزيع 130 مقرر استفادة من السكن الريفي

تشرف السلطات المحلية هذا اليوم، على حفل تسليم مفاتيح 950 وحدة سكنية عمومية إيجارية للمستفيدين ببلديتي قايس وعاصمة الولاية خنشلة، بمناسبة الاحتفالات بالذكرى الـ58 لمظاهرات الـ11ديسمبر 1960.

العملية تتم على مراحل وتشمل مدينة خنشلة بالقطب العمراني الجديد طريق مسكيانة بـ550 وحدة سكنية ومدينة قايس بـ400 وحدة سكنية، فضلا عن تسليم مقررات الاستفادة لأكثر من 130 مستفيد من إعانات السكن الريفي، على أن تتواصل عملية التوزيع خلال الأيام القادمة عبر بلديات الولاية، في وقت أكدت فيه السلطات المحلية عن استفادة خنشلة خلال البرنامج التكميلي لدعم النمو الاقتصادي من مشاريع هامة في قطاع السكن بعدد إجمالي وصل إلى 5700 وحدة سكنية، منها 1800 بصيغة السكن الترقوي المدعم و2300 خاصة بالترقوي العمومي وأزيد من 5000 وحدة سكنية بصيغة الاجتماعي الإيجاري عبر كل بلديات ولاية خنشلة، منها مدينة خنشلة 1200 وحدة سكنية، ششار بـ 1000 وحدة، و600 بين بلديات بوحمامة، عين الطويلة، أولاد رشاش بمعدل 300 وحدة لكل بلدية، فضلا عن تسجيل مشاريع جديدة بحيث استفادت بلديات بابار، قايس، الحامة من 400 وحدة لكل بلدية، و100 وحدة أخرى لباقي البلديات بما فيها التي تعاني من غياب الوعاء العقاري على غرار بلديتي المحمل ولمصارة التي تم تخصيصها بـ 500 وحدة سيتم الشروع في أشغالها قريبا خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية بعد أن شارفت عملية تعديل مخططات شغل الأراضي على الانتهاء، وهذا من أجل توفير الوعاء العقاري اللازم لتجسيد مختلف المشاريع التنموية.

حيث ستمكن هذه العملية في مرحلة أولى من تعديل مخططات بلديات أنسيغة، الحامة وبغاي، المحمل، أين من الممكن حسب الدراسة التقنية التي أعدتها مصالح البناء والتعمير من توفير جزء هام من الوعاء العقاري، بحيث سيسمح هذا المخطط الجديد بتحديد استخدام الأراضي والبناء الحضري والحقوق المرتبطة بملكية الأراضي، كما كشفت السلطات المحلية  تعيين مكتب دراسات سيقوم بإنجاز مخططات التعمير التي من خلالها يتم تعيين كل أماكن المشاريع التي برمجت أثناء الدراسة مع ضبط ووضع كل قوانين البناء المناسبة لها، وستعمل اللجنة المكلفة بتعديل مخطط شغل الأراضي وهي مشكلة من مختلف المصالح الإدارية بانتقاء الموقع الذي يتناسب مع المشاريع السكنية من حيث طبيعة وكلفة المشروع، مراعية بذلك مقاييس البناء والتعمير، بينما انطلقت ببعض البلديات أشغال إنجاز المشاريع الجديدة منها مدينة عين الطويلة التي استفادت من 300 وحدة سكنية والتي أعطيت إشارة إنجاز هذا المشروع خلال شهر ديسمبر الماضي، أما بالنسبة للسكن المعد للبيع “أسير إيمو” فقد شرعت مصالح دائرة خنشلة في دراسة 800 طلب استفادة من هذه العملية التي تعتبر واحدة من الصيغ التي اعتمدتها السلطات المحلية لتعزيز الحظيرة السكنية بولاية خنشلة.

رشيد.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق