مواسم البوح

مواسم البوح

أنْسَاكَ ؟! كَذّابَةٌ إنْ قُلتُها …

أنْسَاكَ ؟! كَذّابَةٌ إنْ قُلتُها …

عَلَى هَوْدَجِ الأَشْواقِ جَاءَتْ تَقُولُ : أَلَسْتَ تَرَى كَمْ قَدْ شَوَانِي الذُّبُولُ ؟! أَبِيتُ عَلَى جَمْرِ الحَنِينِ تَرَقُّبًا لِأَحْظَى بِبَدْرٍ…
حوار مع مقتول

حوار مع مقتول

أنا يا سيدتي طفل، لم أحسن النطق بعد، جرحت في وتيني من طرف شخص كانت أمي دائما تروي لي عن…
أيها العاشق

أيها العاشق

أيها العاشق الذي تمازجت … في حبه السماء وزرقة الأمواج … من مرايا حبه لاحت .. أشواق فضفاضة رقراقة ..…
رواية (الأمّ)

رواية (الأمّ)

أوّلُ مَن لفت انتباهي إلى رواية (الأمّ) لماكسيم غوركي هو نجيب الكيلاني – رحمه الله – عندما صرّح في حوار…
“صفحة من مُذكراتي”

“صفحة من مُذكراتي”

هذه مُذكراتي، وبين سطوري المُكتظة أحداث متزاحمة ومتباينة الأحاسيس، أُحاول فيها على عجل تأريخ وجودي والحفاظ على صفاء تفكيري النيّر…
مهدئات منبوذة

مهدئات منبوذة

اتصل بصديقه ودعاه إلى شرب فنجان شاي بشقته، فقد أضحى وحيدا بائسا، لم يعد يغريه شيء غير الجلوس في المنزل…
أوَلستَ مَن ؟!:–

أوَلستَ مَن ؟!:–

أبصرتُها..فسرى الفؤاد إليها وأقام..ثمّةَ كالأسير..لَديْهـــا ناشدتُّه:– أن عُدْ إليّ أضوْئي فأجابني:– إنّي أغار عليهــا حتىّ من الغيْمات إذ تتهادى كي…
شروط النهضة

شروط النهضة

” إنّ الذي ينقص المسلم ليس منطق الفكرة ولكن منطق العمل والحركة، فهو لا يفكّر ليعمل بل ليقول…”مالك بن نبي…
النهايات

النهايات

النهايات.. شوك التجارب في شرايين الحياة شوق السلالم للخطى نَوحُ باب ممن سطا (والسطو رائحة العراة) الليل يوقد قلبه والصبح…
السونو…

السونو…

عاصفة رعدية قوية، وطَلب من الأشجار أن تأويه لكنها رفضت جميعاً، وصار ينتقل من شجرة الى أخرى حتى كاد أن…
تذكرتها

تذكرتها

…وخز قلبي في طرف أمسية فكان صداه قويا قد كان عنوانها أنت…أن أعرفها وأنتم لا  … تأتيك بعض المشاعر وتروح…
رعب العناوين.. !

رعب العناوين.. !

في لحظة الدّهشة أو الصّدمة إذا شئنا؛ تتجلّى أحيانا أفكار هي من صميم النّقد الإبداعي الخارق.. وقد تَمْهَدُ لما بعدها…
أمومة عاقرة

أمومة عاقرة

النّساء العاقرات من أغلق أرحامهنَّ؟ من أكل أطفالهنَّ وخنق فيهنَّ بُذورَ الحياة؟. * النّساء أمّهات بالفطرة ولا فضل لأمومة على…
نحو الجنون

نحو الجنون

لم تكن تلك الخربشات التي أكتبها صباحا مجرد أضغاث أحلام أحاول عيشها عن طريق تدوينها في قطع من الورق بل…
يوما ما

يوما ما

في ليلة يسودها الظلام الحالك والبرد القارس، تركض إلى غرفتك اللعينة فرارا من البشرية جمعاء، في صمت معلنا عن بداية…
جيل الأدباء الصّغار

جيل الأدباء الصّغار

تبزغ شمس من نور الكتابة والإبداع على يد جيل جديد، من الأدباء الصّغار، جيل يمتلك موهبة حقيقية بدأ يخوض غمار…
تغريبة المجاز فوق أرض بلا كلمات

تغريبة المجاز فوق أرض بلا كلمات

ها أنذا أقترفُ المجازَ في منتصف الليل… أُرَتِّبُ الريح قطعة قطعة أستلف من الظلام مَرْآهُ ومن بومة تلعقُ القَرَّ..أشجانَها ومن…
الذي لم يعد

الذي لم يعد

انزلقت قطرة باردة من عل ايقظته فزعا،  يرى الظلام يحدق به،  وبعض الخيالات الصغيرة التي لم يميزها،  فكلما ابتعدت اختلط…
من رفوف ذاكرتي

من رفوف ذاكرتي

ولأني أفتقدك فقد كتبت.. بعد كثير من التخمين في كيفية البداية التي تليق برسالة أكتبها بعد انقطاع دام كثيرا.. عجزت!…
مولود قاسم

مولود قاسم

رجل نسيج وحده وقلّ مثاله يبهرك بفكره الثاقب وثقافته الموسوعيّة، جرئ بشكل نادر وقويّ في الحقّ لا يخشى لومة لائم،…
إلى روح الشّاعر الجزائريّ “عثمان لوصيف” متّى؟

إلى روح الشّاعر الجزائريّ “عثمان لوصيف” متّى؟

التّماهي المفتعل تطويق المعنى لجثّة شاعر النّص الّذي شكل حدبة النّص الانحناءات في خضم صلاة طويلة طويلة على مدار اللّغة…
“إصلاح الخطأ”

“إصلاح الخطأ”

في يومٍ خريفيٍّ أطلّت فيهِ الشّمسُ ترسلُ أشعّتَها الدافئةَ من خلفِ الغيومِ، قرَّرتْ ليلى أنْ تخرجَ لتلعبَ في الحديقةِ المجاورةِ…
في عين الإعصار ..

في عين الإعصار ..

حائرون من الغد، وقلوب الناس تملؤها الدهشة، وكل منا له قصّة يريد أن يحصرها أو حتى يقصها، أو يتناساها… فالغد بات بالنسبة لهم، بحرا عميقا، والسفن التي يريدون الإبحار به،  داخل أعماقه الداكنة، باءت بالوهن. وربانها لم يعد يمسك بالعجلة كما كان يفعل سالفا، في حين تبددت الحيرة، وتهاوت على شاطئ ليس بالبعيد عن ذلكم الامل الامل كان بالنسّبة لهم برّ الأمان، كل يريد التمّسك به على انه أخر حلقة. من حياتهم التي أدارت لهم ظهرها كما أدارت تلكم السفينة عجلتها لي ربانها، في عين الإعصار. عمر شنقاش/ الجلفة
أن تكون أديبا

أن تكون أديبا

ليس من السهل أن تكون أديبا، فالأمر يحتاج إلى سنوات طويلة من الدرس والمثابرة والسهر الطويل مع الكتب والمؤلفات قديمها…
أنْ يتماهى فينا العالم

أنْ يتماهى فينا العالم

أن تكتبَ مثل الغيم.. تجرحَ إصبع هذا العالم تَدْعَكَ شوقَ الطين لماء حُرٍّ تُشعلَ كونا من أحلام، تَسكنَ وردا يذبلُ…
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق